السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

الأستاذ: عيسى رمضان
خبير الأرصاد و المتنبئ الجوي

كان لنا الشرف بلقاءه اليوم. و كنا على الموعد تماما في فندق – هوليدي إن – بالشارقة.

فور وصلونا استقبلنا بكل ود و فرح بقدومنا.. و أخذنا نتبادل أطراف الحديث.. كان اللقاء يدور عن أحوال الطقس و عن التغيرات المناخية التي بدأت بالثوران إن صح التعبير.. و كان حافلا بالمسميات و المصطلحات التي تدل على سعة علمه و خبرته – ما شاء الله – و درايته بأمور الطقس و المناخ و نسأل الله العلي القدير أن يزيده من فضله و علمه و أن يعلي قدره و شأنه.

ركز في لقاءه على أنه علينا أن نقوم بتوعية الناس بأهمية الحفاظ على البيئة و أننا نحن البشر من يقوم بالإخلال بهذا النظام البيئي؛ مما نتج عنه على سبيل المثال لا الحصر: ثقب الأوزون ،و الإحتباس الحراري و التي أدت بدورها إلى إخلال في المناخ حدثت على إثر ذلك الأعاصير المدمرة و الفيضانات الجارفة.

و من جهة أخرى نوه على أن المتنبئ الجوي يجتهد بما أوتي من علم في نشر التحاليل المناخية و التوقعات الجوية، على أن يثق بأن ذلك كله في علم الغيب عند الله تعالى. فقد تصيب أو تخيب. و أن يذكر في نهاية نشراته أن العلم لله من قبل و من بعد.

و أشاد بالدور الذي يقدمة أعضاء و إدارة مركز العاصفة في نشر العلم و التثقيف. و في نشر التقارير الجوية و نوه أيضا أنه علينا أن نقوم بتوثيق و تسجيل كميات المطار و التغيرات المناخية و حفظ ذلك حتى تكون موروثا للأجيال من بعدنا.

و كما قدم لنا نبذه و شرح مبسط عن مفاتيح و المصطلحات المستخدمة في مواقع الطقس الـميتار Metar و سينوبتقية Synoptic كما قدم لنا شرحا عن كيفية تسجيل كمية الأمطار و عن أهميته كما أشرنا. و سنقوم بشرح ما قد قدم لنا في موضوع مستقل بعد أن تصلنا جميع المعلومات من الأستاذ عيسى رمضان

كان في اللقاء الأستاذ صالح الحمادي و الوالد بو سالم ” مخاوي الوديان ” و من إدارة موقع العاصفة كل من تميم التميمي و الشرقي.

هذا و الله ولي التوفيق.